السياحة في طرابزون

مدينة طرابزون هي واحدة من أهم المدن الرئيسية في الساحل الشمالي الشرقي لتركيا . لما تحتله من مكانة بارزاً موقعاً وزخماً في طبيعتها الخضراء ومعالمها التاريخية الدالة على عراقة هذه المدينة والباقية إلى يومنا هذا ، وتقع مدينة طرابزون بين ساحل البحر الأسود وجبال زينغانا ، تسمى بهذا الإسم نسبةً لما يحكى عن بطل خورافي من أبطال القصص اليونانية ؛ ولازال قاطنو هذه المدينة من النسبة الأكبر يونانيي الأصل ، كما تعود التسمية أيضاً إلى لترابزيوس المصطلح الذي أطلق على المدينة قديماً ، دخل الروم مدينة طرابزون بعد ذلك تم فتحها من قبل الخليفة العثماني محمد الفاتح الذي فتح اسطنبول .

 سكن الأتراك طرابزون في القرن الثالث عشر والرابع عشر ، يغطي المدينة ما نسبته 77% منها مساحات خضراء من جبال وهضاب ، وكذلك تحتوي هذه المدينة على 12 نهراً و أربع بحيرات أشهرها بحيرة اوزنجول التي باتت مقصد السياح مؤخراً من كل مكان في العالم وخصوصاً السياح العرب ، وتعد المدينة مركزاً تجاريأً كبيراً منذ العصور الغابرة.

 تمتع بأفضل الأسعار على خدمة : 

تأجير سيارات مع سائق في طرابزون 

اهم الاماكن السياحية في طرابزون :

آيا صوفيا Hagia Sophia, Trabzon

السياحة في طرابزون

أيا صوفيا كنيسة الروم الأرثودكس، كما تعرف أيضًا بكنيسة القديسة صوفيا ، حولت إلى مسجد بعد الفتح العثماني  تحت سلطة السلطان محمد الثاني لطرابزون ، يعتبر هذا المبنى مثال معماري فائق الروعة على العمارة البيزنطية يعمل الآن كمتحف يضم العديد من اللوحات والجداريات ، فما كان يستخدم أثناء الحرب العالمية من قبل القوات الروسية كمخزن ومشفى فتدهور المبنى وكان في حاجة ماسة للإصلاح والترميم ، يحتوي على ثلاثة بلاطات وثلاثة أروقة والعديد من اللوحات الجدارية ، بالإضافة إلى الفنون الزخرفية المسيحية التي يمكن العثور عليها في جميع أنحاء آيا صوفيا في طرابزون ، وهناك أيضاَ يبرز الفن الإسلامي والهندسة المعمارية في السقف المقبب والقرميد والميداليات المتشابكة هندسياً ، كما أن البلاط يحوي الهلال والنجوم وكذلك زخارف أخرى تقف شاهداً على أصالة وعراقة هذا المبنى مما يدل على العهد السلجوقي .

اقرأ أيضًا : 

إحداثيات الاماكن السياحية في طرابزون

متحف طرابزون Trabzon Museum

السياحة في طرابزون

“متحف طرابزون وسمي بمنزل كوستاكي  Kostaki Mansion منسوباً إلى صاحبه ” كوستاكي تيفيلاكتوف صاحب مصرف مشهور هاجر من روسيا متجهاً إلى طرابزون بعد الحرب العثمانية الروسية ، بنى هذا المتحف عام 1890-1900  . و استخدم كمقر روسي وبعد مضي فترة من الزمن منح هذا المبنى لمصطفى كمال أتاتورك أول رئيس تركي ليقيم فيه هو وعائلته ، ومن ثم تحول إلى مقر لوزارة التعليم ومنها إلى ان أصبح مبنى لوزارة الثقافة ، وافتتح عام 2001 كمتحف ذيع صيته واشتهر بمعروضاته الإثنوغرافية والأثرية التي توجد في السرداب بالطابق الأول المزركش بالكثير من الزخارف اليدوية المذهلة، يحتوي على غرفة معيشة ومكتبة ومقهى صغير و قاعات انتظار .

مبنى متحف طرابزون

وهو عبارة عن ثلاثة طوابق خصص فيها الطابق الأول منها للأعمال الفنية الرومانية ، أما الطابق الثاني فيختص بالأعمال الإغريقية حيث يعرض فيه الأواني الزجاجية و الطينية، بالإضافة الى الكثير من القطع النقدية الأثرية التي استخدمت في تلك الفترة .

أما الطابق الثالث فيضم عملات معدنية بيزنطية نادرة بالإضافة إلى الكثير من المقتنيات العثمانية .

وأهم ما يقام في هذا المتحف هو العديد من العروض الموسيقية و المؤتمرات و المعارض الفنية المختلفة التي تعتبر مصدر جذب هام للكثير من عشاق السياحة في طرابزون سوء من السكان المحليين والسياح الأجانب .

 هل تعرف أفضل مطاعم اسطنبول ؟

دليل مطاعم اسطنبول 

قلعة طرابزون Trabzon Castle

السياحة في طرابزون

القلعة التي بنيت لتكون مسيطرة على البحر وتصد منها أي هجوم يأتي عن طريقه بعد فتح السلطان محمد الفاتح محافظة طرابزون شمال شرق تركيا ، هذه القلعة الشامخة تضم ثلاث قلاع محصنة وبارزة في معلمها التاريخي الشامخ تتكون القلعة من الأجزاء ثلاثة وهي القلعة العليا (يوكاري حصار) و مهمتها هي حماية معقل المدينة وقد تعرضت القلعة لعدة تعديلات على مر الزمن وجدران هذه القلعة أعلى من الأجزاء الأخرى ويمكن رؤية الكتابات المنقوشة من الدولة العثمانية والتي تم العثور عليها بين جدران القلعة ويعتقد أن القلعة بنيت مثل البناء الأول في عام 2000 قبل الميلاد وتذكر بعض المصادر المبكرة وجود أنقاض الهياكل مثل المضمار، البرج، والحمام والقصر.

 ,القلعة الوسطى والتي بناها ألكسيوس الثاني من طرابزون (حكم 1297-1330) ليس لها شكل منتظم وهي استمرار للجزء العلوي والسفلي لها بوابتين ، بوابة كابي وبوابة زاغنوس باشا ، ومن المباني البارزة الموجودة هنا هي مسجد أورتا حصار ، مسجد يني وقصر الحاكم ، جسر زاغنوس ، برج الحمام ، مسجد أماسيا ، شيرين خاتون ومسجد باشا موس .

أما القلعة السفلى فتقع في الغرب من برج زاغنوس إلى البحر ، وتوجد عدة مباني تاريخية حول القلعة السفلى منها مسجد الملا العين أسود ( كنيسة القديس أندرياس ) ، مسجد هوكا خليل ، الحاج عارف حمامي ( حمام ) ونوافير اسكندر باشا.

 هل تفكرك في زيارة أنطاليا ؟ تعرف على 

أفضل شركة تأجير سيارات مع سائق في انطاليا

دير سوميلا في طرابزون Soumela Monastery Trabzon

السياحة في طرابزون

على سفح منحدر حاد يقع دير سوميلا المطل على وادي التاندير ويبعد عن مدينة طرابزون حوالي 46 كيلو مترا تقريبا ، ويعتبر أحد أهم مناطق السياحة في طرابزون ، الطريق إلى هذا الدير غاية في الروعة والجمال يمر الأشجار الشاهقة والمروج الخضراء و تكثر بالقرب من الدير الشلالات المنحدرة شديدة الروعة .

سنة 386 ميلادية قد تأسس الدير في عهد الإمبراطور ثيودوسيوس الأول 375-395 ميلادية من قبل الرهبان اليونانيين برنابا صفرونيوس القادمين من منطقة كولشيس ( جورجيا) بحسب ما ذاع في الأساطير التي حيكت بالمنطقة فإن الرهبان قررا الاستقرار وبناء الدير بعد أن لقيا رمزاً لمريم العذراء في كهف بالجبل.

الدير من الداخل

يتكون الدير من 72 غرفة موزعة على خمس طوابق ، فتجد اللوحات الجصية والرسومات تغطي جدران الدير ويحتوي الدير على العديد من المطابخ والمصلى وغرف الطلبة ودار للضيوف ومكتبة ونبع مقدس التبجيل من قبل المسيح الأرثودكس الشرقيين ويعتبر الدير من أعرق المباني القديمة التي تضفي أهمية بالغة على مدينة طرابزون التي تجمع بين الطبيعة الساحرة وعراقة التاريخ في كل معالمها التاريخية الباقية على مر الزمان شاهداً على أهميتها .

 إليك أفضل : 

برنامج سياحي في طرابزون و اوزنجول 2017

السياحة في طرابزون سحر الطبيعة وعظمة الخالق

قرية ومرتفعات زيكانا Zigana

مرتفعات زيكانا

بعيداً عن معالم مدينة طرابزون التاريخية ومروراً بطبيعتها الساحرة لما فيها من مناظر طبيعية غنية بالخضرة والمياه والمرتفعات فإننا لو اتجهنا 50 كم عن طرابزون فإن هذه هي المسافة التي تبعدها مرتفعات زيجانا ، جبال زيكانا تعد من أهم معابر طريق الحرير القديم هذه القرية تنقلك إلى مرتفعات خضراء واسعة غاية في الروعة والجمال حتى أن الأوربيون أسموها بمنطقة جبال الألب وسلسلة جبال الألب في أوروبا تمتد من النمسا وسلوفينيا شرقاً مروراً بإيطاليا وسويسرا وألمانيا

مغارة كاراجا

مغارة كاراجا

اكثر ما يثير الأشخاص الباحثين عن الأماكن الطبيعية التي تكونت بفعل الجغرافيا فإن المغارات التي سكنها الإنسان الأول لها قوة جاذبية لذا السياح المهتمين بهذه الأماكن بالذات وفي مدينة طرابزون واحدة من أهم المغارات العريقة ( مغارة كاراجا  (Karaca)) والتي تتكون من مجموعة كهوف متصلة ببعضها ويقع مركزها في قرية جيبلي بولاية جرموش هانة شرق تركيا ، وتبعد عن مركز المدينة مسافة 17 كم ، وقد ظهرت المغارة إلى العلن أثناء البحث العلمي الذي أجراه المهندس الجيولوجي “شكرو آرزو” عام 1983 وافتتحت للسواح عام 1996 ميلادية.

من أروع المناظر التي يمكنك أن تستمتع بمشاهدتها عبر العالم تشكل أروع الألوان والأشكال بفعل الزمن والعوامل الطبيعية داخل المغارة التي يتسرب الماء في داخلها من خلال السقف حيث يكون المناخ داخلها في فصل الصيف بارداً ويكون دافئاً في فصل الشتاء ، يصل علو المغارة 1.8 متر تقريباً كما يصل ارتفاعها عن سطح البحر الأسود 1500 متر ، وتصل المسافة بين المدخل ونهاية الكهف إلى 105 متراً.

هل فكرت في ركوب الحنطور ؟ جرب هذه المتعة في

رحلة جزيرة الاميرات في اسطنبول 

أماكن السياحة في طرابزون

تعتبر مدينة طرابزون واحدة من أهم المقاصد السياحية في السنوات الأخير ، كما تعتبر السياحة في طرابزون الخيار الأفضل لك من يبحث عن الهدوء والسكينة بين أحضان الطبيعية .